أخبار الأكاديمية
 
أكاديمية القاسمي، كلية سمينار هكيبوتسيم والرابطة الإسرائيلية لدراسة الفكاهة: " المؤتمر المتعدد المجالات الثاني لبحث علم الفكاهة"
للسنة الثانية على التوالي، عقدت أكاديمية القاسمي وبالتعاون مع كلية سمينار هكيبوتسيم والرابطة الإسرائيلية لدراسة الفكاهة "المؤتمر المتعدد المجالات الثاني لبحث الفكاهة"، وذلك يوم الثلاثاء 9.2.2016 في كلية سمينار هكيبوتسيم – مبنى الفنون.

وقد شارك بالمؤتمر 78 باحث وباحثة من كبرى المؤسسات الأكاديمية في إسرائيل، خلال 87 محاضرة حول تاريخ وتطوّر الفكاهة، أسرار الفكاهة، علاقة الفكاهة بالصحة والتربية، وعدة مجالات أخرى. مثّل القاسمي في المؤتمر، القائم بأعمال رئيس الأكاديمية وعميد الدراسات العليا، الدكتور جمال أبو حسين، ومدير العلاقات العامة والناطق الرسمي للأكاديمية، السيّد فادي قعدان.
رئيس المؤتمر ورئيس الرابطة الإسرائيلية لدراسة الفكاهة والمحاضر في أكاديمية القاسمي، البروفيسور ارييه سوفر شكر القاسمي وسمينار هكيبوتسيم على التعاون لعقد المؤتمر وذكر في كلمته أن "العقود الثلاثة الماضية شهدت قفزة نوعية في مجال دراسة الفكاهة في العالم، حيث شملت جميع مجالات المعرفة مثل: علم النفس، الطب، التعليم، العلاج بالروائح العطرية، وعلم الدماغ والأعصاب، وكيف أن الفكاهة ترافقنا من لحظة ولادتنا حتى الموت".
أما بالنسبة للسؤال: " لماذا نضحك أو لماذا نستخدم الدعابة؟ " فالإجابات كثيرة بحيث يصعب علينا تعريف الفكاهة بجملة واحدة، والسبب أن مجالات المعرفة للفكاهة متعددة ومختلفة ولا يمكن بالتالي حصرها وتحديدها".