أخبار الأكاديمية
 
يوم دراسي بعنوان "المرأة العربية والحكم المحلي"
بحضور مهيب نظمت أكاديمية القاسمي بالشراكة مع نعمت- حركة نساء عاملات ومتطوعات، ومبادرات صندوق إبراهيم يوما دراسيا تحت عنوان "المرأة العربية والحكم المحلي"، وذلك يوم السبت 9.4.2016 في حرم اكاديمية القاسمي. تناول برنامج اليوم الدراسي قضية التمثيل النسائي في سلطاتنا المحلية والوقوف على أهميتها كرافعة اجتماعية؛ والتعرف على أسباب التهميش والمعيقات والصعوبات التي تواجه المرأة في طريقها إلى العمل السياسي والإمكانيات المتوفرة لديها لخوض هذه السيرورة.
افتتحت الأستاذة زهية غنايم عريفة اليوم الدراسي اللقاء مرحبة بالحضور ومنوهة إلى أن الأكاديمية لطالما دأبت على عقد مثل هذه المبادرات الأكاديمية والمجتمعية القيّمة، ثم قام بروفيسور بشار سعد رئيس أكاديمية القاسمي بالترحيب بالحضور الكرام وأكد بكلمته على دور الأكاديمية الداعم والمبادر في تمكين المرأة أكاديميا واجتماعيا وسياسيا وأثنى على مبادرة التنظيم لليوم دراسي شاكرا القائمين عليه. تلته السيدة زهرية يونس، رئيسة لواء نعمت المثلث الشمالي، التي شكرت أكاديمية القاسمي على احتضان هذا اليوم الدراسي وأكدت على أهمية وجود التمثيل النسائي في السياسة المحلية. تحدثت بعد ذلك الأستاذة هاله حبايب، مستشارة رئيس أكاديمية القاسمي للنهوض بمكانة المرأة، والتي بادرت لتنظيم اليوم الدراسي مؤكدة أن وجود مثل هذا اليوم في أكاديمية القاسمي يعتبر مؤشرا على مسؤولية الأكاديمية تجاه مجتمعنا العربي بشكل عام والنساء بشكل خاص.
كما وتشرف المؤتمر بمشاركة النائبة عايدة توما سليمان - رئيسة لجنة مكانة المرأة والمساواة الجندرية في الكنيست التي أثنت على دور أكاديمية القاسمي في تمكين المرأة وإتاحة الفرص القيادية لها، وأكدت على أهمية مشاركة النساء في الحكم المحلي كرافعة اجتماعية حيث تخوض المرأة الكثير من المعارك على مختلف الأصعدة للفوز بمكتسباتها، وركزت على أن المرأة في العمل والتمثيل السياسي لا تمثّل النساء فقط وإنما تمثل كافة فئات المجتمع في بلدها إلا أنها تقوم بذلك من خلال نظرتها النسائية.
فيما قدمت الناشطة علا نجمي يوسف - مديرة مجال القيادة للنساء والشباب في مبادرات صندوق إبراهيم، محاضرة بعنوان "النساء العربيات في الحكم المحلي" ووقفت على معطيات هامّة حول تمثيل النساء العربيات في انتخابات السلطات المحلية، وكان أبرزها تمثيل 16 امرأة عربية بمنصب العضوية، وعرضت مقارنة شملت انتخابات السلطات المحلية في الثلاث جولات الأخيرة في السنوات 2003، 2008 و 2013؛ حيث تبيّن تقدم في نسبة النساء المرشحات في الانتخابات الأخيرة كان أهمها ترشح 304 نساء للعضوية وصل من بينهن 125 حتى المكان الخامس، بالإضافة إلى معطيات أخرى لا تقل أهمية حول وجود النساء في مواقع اتخاذ القرار في الوظائف الكبرى داخل السلطات المحلية.
وتخلل المؤتمر حلقة نقاش بعنوان "تجارب ومشاركات نسائية في انتخابات السلطات المحلية" أدارتها السيدة ميسم جلجولي - رئيسة مجلس نعمت لواء المثلث الجنوبي، تحدثت خلالها كل من السيدة فدوى مواسي رئيسة قائمة "معا نرتقي" لانتخابات بلدية باقة الغربية 2015، والناشطة نغم نصرالله من مدينة قلنسوة التي خاضت تجربة انتخابات بلدية قلنسوة 2013، والسيدة عرين عابدي عضو بلدية حيفا، عن تجربتهن الانتخابية والتحديات التي واجهنها خلال المعركة الانتخابية، وقد أكدتا على أن العقبة الأساسية أمام ترشح ونجاح المرأة في الانتخابات تكمن في أنماط التصويت العائلي الحمائلي الذي يُقصي المرأة بشكل مطلق. كما أكدت المشاركات على أهمية التأهيل المسبق للمرشحات. اختتمت السيدة ميسم جلجولي الندوة بتأكيدها على أهمية وجود النساء في كافة مواقع اتخاذ القرار، وعلى أهمية دور أكاديمية القاسمي في تأهيل طالباتها وطلابها كمعلمات ومعلمين يكرسون التربية للمساواة الجندرية.

اختتم اليوم الدراسي بفقرة تكريم محاضرات وموظفات أكاديمية القاسمي أدارتها الدكتورة إيمان غرة- علوش منوهة إلى أهمية التقدير والتكريم في العمل الأكاديمي والإداري، وقد تم تكريم كل من الدكتورة ابتهال عسلي التي حصلت على اللقب الثالث بمناهج وتدريس اللغة الإنجليزية من جامعة اليرموك في الأردن، والدكتورة هيفاء مجادلة التي حصلت على اللّقب الثّالث من جامعة حيفا في موضوع "كتب تدريس النّحو العربيّ الحاليّة في المدارس العربيّة الابتدائيّة في: إسرائيل، فلسطين، الأردن، لبنان، سوريا، والسّعوديّة-دراسة لغويّة تربويّة تحليليّة مقارنة". كما وتمّ هذا العام تكريم أول ثلاث موظفات من ناحية الأسبقية في العمل وشكرهن على مساهمتهن في بناء وتطوير أكاديمية القاسمي، ثلاثتهن نساء مجتهدات مثابرات ومبدعات. وهن السيدة سائدة نعمان أبو الصغير- مديرة دائرة الإصدارات والنشر ومساعدة رئيس مجمع القاسمي، السيدة فدوى افطيمة - مساعدة إدارية لعميد الدراسات العليا والسيدة مفيدة كتانة- مسؤولة الأقساط الدراسية في الدائرة المالية.