أخبار الأكاديمية
 
[د. عفاف محمد تايه]
"واقع الممارسات الإدارية لدى مديري مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي في إسرائيل وعلاقتها بالرضا الوظيفي لدى المعلمين ومقترحات تطويرية"
هدفت هذه الدراسة التعرف إلى واقع الممارسات الإدارية لدى مديري ومديرات مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي في إسرائيل وعلاقتها بالرضا الوظيفي لدى المعلمين من وجهة نظر المعلمين أنفسهم. كما هدفت إلى استقصاء الفروق ذات الدلالة الإحصائية بين متوسطات إجابات عينة الدراسة حول الممارسات الإدارية والرضا الوظيفي تعزى للمتغيرات الديموغرافية (الجنس، والمؤهل العلمي، والخبرة التدريسية، واللواء). وبيان العلاقة الارتباطية بين واقع الممارسات الإدارية والرضا الوظيفي للمعلمين.
وقد تكونت عينة الدراسة من (535) معلمًا ومعلمة يعملون في مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة العربية، أخذت من مجتمع الدراسة البالغ عددهم (1417) معلمًا ومعلمة. استعملت أداتان لتحقيق أهداف الدراسة، الأولى لقياس واقع الممارسات الإدارية والثانية لقياس الرضا الوظيفي في تلك المدارس.
وأظهرت النتائج أن واقع الممارسات الإدارية لمديري المدارس كان تقديره كبيرًا في جميع المجالات، ونتائج درجة الرضا الوظيفي للمعلمين كانت كبيرة في جميع الأبعاد ما عدا بُعد )الراتب والعمل(، وبينت النتائج عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α= 0.05) بين المتوسطات الحسابية لمجالات واقع الممارسات الإدارية للمديرين من وجهة نظر المعلمين وفقًا لمتغير(اللواء) لصالح وجهات نظر المعلمين العاملين في لواء (المركز) ولواء (الشمال).
كما وبينت النتائج عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α= 0.05) بين المتوسطات الحسابية لبعدي درجة الرضا الوظيفي للمعلمين (العلاقة مع المسؤولين، طبيعة العمل وظروفه) من وجهة نظر المعلمين أنفسهم وفقًا لمتغير (اللواء) في لواء (المركز) ولبُعد (الاستقرار الوظيفي) في لواء (المركز) ولواء (الشمال). وبينت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α= 0.05) للممارسات الإدارية تعزى لمتغيرات (الجنس، والمؤهل العلمي، والخبرة التدريسية). وكذلك الأمر بالنسبة للرضا الوظيفي في أبعاده الثلاثة (العلاقة مع المسؤولين، العلاقة مع المعلمين، الاستقرار الوظيفي)، وعن وجود أثر لمتغيري الخبرة التدريسية والمؤهل العلمي في بُعد (الراتب والعمل)، ومتغير الجنس في بُعد (طبيعة العمل وظروفه).
وكانت العلاقات الارتباطية بين الممارسات الإدارية للمديرين وبين الرضا الوظيفي للمعلمين طردية موجبة الاتجاه ودالة إحصائيًا عند مستوى الدلالة (α= 0.05) حيث صنفت قوة العلاقات وفقًا لمعيار (Hinkle, Wiersma Jurs,1988) على أنها ضعيفة جدًا بين بُعد الرضا الوظيفي (الراتب والعمل) وبين مجالات واقع الممارسات الإدارية. وعلاقات ضعيفة بين بُعد الرضا الوظيفي (الاستقرار الوظيفي) وبين مجالي الممارسات الإدارية (التخطيط، الرقابة والمتابعة) وفيما عدا ذلك فالعلاقات كانت متوسطة وكبيرة القوة.
وفي ضوء نتائج الدراسة توصي الباحثة بإجراء دراسات مستقبلية تتناول واقع الممارسات الإدارية للتعرف إلى الفروق المتباينة بين الألوية والدور الذي يلعبه بعدي " الراتب والعمل"، و"الاستقرار الوظيفي" وتأثيرهما على الرضا الوظيفي للمعلمين.



ملفات: