أخبار الأكاديمية
 
"معًا لتحطيم القيود": قسم التّربية العمليّة ينظّم فعاليّات بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصّة
تحت عنوان "معًا لتحطيم القيود" نظّم قسم التربية العملية برئاسة د. هيفاء مجادلة، وبمبادرة من المرشد التربوي د. عدنان توتنجي فعاليّات بمناسبة "اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصّة" الذي صادف 03.12.2018.
استهلّ اليوم بكلمة ترحيبيّة قدّمتها د. هيفاء مجادلة أشارت فيها إلى أهميّة الاحتفال بهذه المناسبة الخاصّة، وضرورة تخصيص مثل هذه الفعاليّات والأنشطة التي تمنح الطّلبة ذوي الاحتياجات الخاصّة منصّة لإبراز إبداعاتهم ومواهبهم. وأشادت بمبادرة المرشد التربويّ د. عدنان التوتنجي ومجموعته الطلابية الذين يطبّقون في القدس، كما قدّمت شكرها لمدرسة الأمل للتّعليم الخاصّ في القدس ومديرها أ. زاهر حرز الله وطاقمها وطلابها على تعاونهم من أجل تفعيل هذا اليوم.
د. عدنان توتنجي تحدّث في كلمته عن سيرورة العمل في التربية العمليّة مع طلبة ذوي الاحتياجات الخاصّة، وقدّم شكره لطلابه المتدرّبين، ولقسم التربية العمليّة الذي دعم المبادرة التربويّة، وتعاون من أجل إخراجها بأفضل صورة.
بعدها قدّم طلاب وطالبات مدرسة الأمل للتّعليم الخاصّ باقة متنوّعة من العروض الإبداعيّة، منها تلاوة قرآنية، دبكة شعبيّة، جوقة موسيقيّة، تجربة توظيف الحيوانات والزّواحف في التّعليم الخاصّ، تجارب علميّة تحت عنوان "سحر العلوم"، مسرحيّة تحديّ الإعاقة. كما قدّم السيّد نوّاف زميرو مداخلة بعنوان: "من سجن الإعاقة إلى الانطلاقة الخلّاقة"، تحدّث فيها عن تجربته القاسية مع الإعاقة وكيف حوّلها إلى تجربة عطاء مجتمعيّ. تولّت عرافة اليوم الطالبة المتدرّبة نجيّة عبدو. وقد تفاعل الطلاب الحضور-وأغلبهم من تخصّص التربية الخاصّة-بالأجواء والفعاليات بشكل لافت، وأبدوا استحسانهم الكبير، وتأثّرهم البالغ بما قُدّم من فعاليّات وأنشطة.