المجلس الأكاديميّ الأعلى يعقد جلسته الأولى للعام الدّراسيّ 2023/2022

عقد المجلس الأكاديميّ الأعلى لأكاديميّة القاسمي جلسته الأولى للسّنة الدّراسيّة 2022/2023، يوم الاثنين الموافق 2022/09/12، في حرم الأكاديمية.

افتتح الجلسة رئيس الأكاديميّة ورئيس المجلس الأكاديميّ الأعلى بروفيسور أنور ريّان مرحّبا بأعضاء المجلس الذين حضروا الجلسة: بروفيسور سمير دروبي، بروفيسور أمنون كسبي، بروفيسور راسم خمايسي، بروفيسور محمد حاج يحيى، بروفيسور جبرئيلا شاليف، بروفيسور قتيبة اغبارية، بروفيسور يسحاك رايتر، بروفيسور يوسي غوتمان، بروفيسور ياسين كتانة، الدكتور جمال أبو حسين، الدكتورة عبير وتد، الدكتورة تغريد قعدان، والدكتورة إيمان علوش.

واصل بعدها بروفيسور ريّان مستعرضا البرامج الأكاديمية الجديدة التي تمّ افتتاحها خلال السنة الأخيرة والتي استقطبت عددًا لافتًا من الطلاب في كل منها، وهي: إدارة وتنظيم مؤسّسات تربويّة - لقب ثاني، تعليم الدراسات الإسلامية – لقب ثاني مسار بحثي، وبرنامج التّعليم والتّعلم – لقب ثاني مسار بحثي. ثمّ عرض البرنامج الجديد الأول من نوعه في المؤسسات الأكاديمية في إسرائيل الذي تمّت المصادقة عليه مؤخرا: علوم وتكنولوجيا - لقب أول والذي سيفتتح خلال السنة الدراسية 2022-2023، وتطرّق بعدها إلى الإنجازات المشرّفة التي حصدتها الأكاديمية خلال السنة الأخيرة، وكان من أبرزها: حصول اثنين من محاضري الأكاديمية على درجة بروفيسور خلال السنة الدراسية 2021-2022 (بروفيسور قتيبة اغبارية وبروفيسور نادر مصاروة)، وتقديم أربعة ملفات أخرى لدرجة بروفيسور مشارك وبروفيسور لمصادقة مجلس التّعليم العالي، وكذلك تدريج أكاديمية القاسمي كواحدة من بين أفضل اثنتي عشرة مؤسسة أكاديمية عالميا في مجال الابتكار في التّدريس عبر الإنترنت، والمشاركة في برنامج switch لدمج الأكاديميين العرب في مجال الهايتك، وتأهيل معلمين للتّدريس في المدارس اليهودية ضمن مشروع "מרחבים"، بالإضافة إلى توقيع اتفاقيّاتErasmus  مع عدّة مؤسّسات أكاديميّة عالميّة، وتطوير شراكات مع مؤسّسات أكاديميّة محليّة، وفوز الأكاديميّة بعدد من المناقصات والنداءات والمنح البحثيّة.

كما نوّه - في حديثه - إلى المراكز والوحدات التي أقيمت حديثًا، وهي: مركز التّثقيف العلمي-التكنولوجي، ووحدة تطوير المواد التّعليمية والاصدارات، ومختبر الروبوتيكا والطّباعة ثلاثيّة الأبعاد، ووحدة تطوير مساقات الموك (قيد الإنشاء) ومركز التأهيل المهني Career Center الذي يهدف إلى تأهيل طلاب وخريجي الأكاديمية للاندماج في سوق العمل (قيد الإنشاء).

ثمّ قام بروفيسور ريّان بعرض خطط الأكاديميّة المستقبليّة والبرامج الّتي تسعى لتطويرها خلال السّنتين القريبتين 2023-2024 (ضمن الخطة الخماسية – المرحلة أ)، والتي تصبّ جميعها في تحقيق الهدف المرجو في دعم الأكاديميّة "كمحرّك" للنّموّ والابتكار في المجتمع العربيّ. 

هذا وقد تمّ اتّخاذ القرارات التّالية خلال الجلسة:

المصادقة على تطوير البرامج الجديدة التالية في اللّقبين الأوّل والثّاني:

  • برنامج تدريس البيوتكنولوجيا - أحادي التخصّص - اللقب الأول (הוראת ביוטכנולוגיה חד-חוגי)،
  • برنامج تدريس علم المواصلات والسايبر – أحادي التخصّص - اللقب الأول (הוראת מדעי תחבורה מתקדמת וסייבר-חד חוגי)،
  • الرياضة البدنية - أحادي التخصّص - اللقب الأول،
  • برنامج العسر التّعليمي - اللقب الثاني (לקויות למידה)،
  • التربية للعلوم والتكنولوجيا - اللقب الثاني (חינוך מדעי טכנולוגי)،
  • الاستشارة التربوية للمدرسة والعائلة - اللقب الثاني (ייעוץ לבית הספר ולמשפחה).

كما جرت المصادقة على توسيع برامج اللقب الأول لتصبح برامج متعدّدة الأجيال (ابتدائي وفوق ابتدائي)، وكذلك تغيير عدة تخصّصات في اللقب الأول من برامج ثنائية التّخصّص إلى برامج أحادية التّخصّص، هذا بالإضافة إلى إقرار تعديل بعض أنظمة منح الألقاب الأكاديميّة المختلفة محاضر/ محاضر كبير.

في الختام أعرب أعضاء المجلس الأكاديمي الأعلى عن رضاهم واعتزازهم بإنجازات الأكاديمية خلال السنة الدراسية الماضية مع تمنياتهم أن تكون السنة المقبلة سنة دراسية مثمرة، وقد شكر بروفسور ريّان -بدوره- الأعضاء على النقاش المعمّق المثمر الذي أجروه مع إدارة الأكاديمية خلال الجلسة والجهد المبارك الذي يبذلونه خدمة للأكاديميا والمجتمع.

 

جميع الحقوق محفوظة © مؤسسات القاسمي